منتديات مصر في بي

مرحبا بكم في منتديات مصر في بي. اتمني التسجيل في -المنتدي والمشاركة *بالمساهمات
تكون مشرف عند 50 مساهمة ولك حق الاختيار عام او خاص♥♥♥♥♥

اتمني ان تستفيدوا و تفيدوا

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 120 بتاريخ الثلاثاء فبراير 12, 2013 8:03 pm

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

    بحث عن نباتات تصيد الحشرات

    شاطر

    قطرة المطر
    مراقب
    مراقب

    عدد المساهمات: 312
    السٌّمعَة: 0
    تاريخ التسجيل: 28/01/2012

    مميز بحث عن نباتات تصيد الحشرات

    مُساهمة  قطرة المطر في الجمعة مارس 02, 2012 6:11 pm


    نباتات صائدة الحشرات مثل (النبنثس- الدروسيرا – ديونيا – حامول الماء )
    مثال : 1- نبات النبنثستحورات الأوراق إلى مايشبة الجرة التى تمتلئ عادة بماء المطر - تسقط الحشرة فى الجرة ولا تستطيع الخروج
    هذه النباتات تنمو في أرض قليلة المواد العضوية، فلذلك نراها قد زودت بمايمكنها من اقتناص الحشرات، وامتصاص أجسامها. ومن عجب أن كل نوع منها قدتحور بما يلاءم غذاءه تحورا يدهش المتأمل.وفي موضوعنا هذا سوف نتحدث عنبعض النباتات آكلة الحشرات وكيفية افتراس النباتات الفريسة والحرص على عدمافلاتها.

    النباتات المفترسة أو آكلة الحشرات هي كجميع النباتاتالأخرى تنتج غذاءها ذاتياً من طريق تحويل الطاقة الضوئية (الشمس) إلى طاقهكيماويه (في وجود الماء وبعض العناصر)، ولكن لديها أعضاء متحورة تمكنها مناقتناص بعض الحشرات والحيوانات الصغيرة ومن ثم افتراسها لتكون مصدراًإضافياً للتغذية، والأساس البيئي لذلك هو أن هذه النباتات تنمو في تِربومستنقعات فقيرة في النيتروجين الميسر لذلك لها اطراف بصورة معينة لتتمكنفي نهاية المطاف من التهام الفرائس الصغيرة معوضه النقص في احتياجاتهاالنيتروجينية، وأهم ما تتصف به هذه النباتات هو مقدرتها على هضم جسدالفريسة. لا يمتلك النبات المفترس جهازاً هضمياً، إذاً كيف تسنى له هضمجسم حيواني فيه بروتين ودهون ؟!؟معظم النباتات المفترسه تقوم بهضمضحاياها من خلال إفراز إنزيم محلل، ولكن بعضها يعتمد على إنزيمات تنتجهاالبكتيريا، تقوم بتحليل الفريسه فيمتص النبات الجزيئات المتحلله.

    بالمقابلهناك مفترسات تعتمد على كل من إفرازها للإنزيمات وعلى تحليل إنزيماتالبكتيريا. ومن الطرق الغريبه مايسمى البق الحشاش الذي يزحف حول فخ النباتالمفترس ويتناول وجبه دسمه من الحشرات المأسوره في الفخ دون أن يقع، ثميلقي بغائطه في الفخ فيقوم النبات بامتصاصه لكونه وجبه متحلله جاهزه للهضم.

    كيف تتحرك تلك النباتات وتطبق على الفريسه بسرعه مذهلة ونحن نعرف أنها لا تملك أنسجه عضليه ؟!
    هناك طريقتان لذلك :

    الأولى : هي حركه نتيجة التبدل المفاجئ في ضغط الماء، فعندما تلمس الفريسه الفختقوم خلايا الجدر الداخليه بنقل الماء إلى الجدر الخارجيه فينتج تقلص حادوسريع.

    الثانية : تنتج عبر نمو الخلايا في أحد جوانب المجس أسرع من الجانب الآخر مما ينتج منه إطباق الجانب النامي.

    بعض أنواع النباتات آكلة الحشرات وكيفية اصطيادها لفريستها:
    فينبات انيسز، فإن أوراقه على شكل جرة غطاء يكون مقفلا في حالة صغر الورقة،ثم فجأة يفتح الغطاء بعد تمام نمو الورقة، وتملأ الجرة بسائل مائي حمضييفرز من الغدد الموجودة على السطح الداخلي لجذب الحشرات التي إذا وقفت علىالحافة، فإنها تزلق على سطحها الأمس، أو تجذبها إلى أسفل الجرة شعيراتدقيقة، وعند سقوطها في السائل داخل الجرة، يقفل الغطاء لمنعها من الفرار،ويفرز النبات الإنزيمات لهضم الحشرة ثم يمتصها. و في نبات الدروسيرا، تغطىأوراقه بزوائد كثيرة تنتهي أطرافها بغدد تفرز مادة لزجة حامضية، فإذا ماهبطت حشرات على رأس هذه الزوائد، فإنها تعلق بها وكلما حاولت الهرب زاداشتباكها في زوائد أخرى حتى تتجمع الزوائد حولها، ويفرز النبات الموادالهاضمة التي تذيب جسم الحشرة، وبعد امتصاصها تعود الزوائد إلى الاعتدال،وترجع الورقة إلى شكلها الأصلي.

    وإذا أخذنا أكبر النباتات المفترسهحجماً فإن جنس السلوى يعد الأول فقد تمتد كرمته إلى عشرة أمتار، وفي كرماتهذا الجنس توجد شراك أو فخاخ لتوقع فرائس تصل إلى حجم الضفدع، بل إن بعضهاوفي حالات نادرة جداً قد يقتنص طيوراً أو قوارض، إلا أن هذه الضحايا تكونضعيفه جداً نتيجه علةٍ ما.ويعد خناق الذباب على صغر حجمه الأكثر رهبه فيوحشية الأداء، ومن يرى أنيابه الورقيه وهي تطبق بسرعه وبطريقه مرعبه علىأسر الفريسه يعتقد أنه إزاء فك نمر كاسر.

    وهكذا بعد أن تعرفنا إلىكيفية الاستجابة عن نباتات آكلة الحشرات نجد أن لكل نوع منها طريقة تختلفعن النباتات الأخرى في اصطياد فريستها، وهذه النبات في الواقع صغيرةالحجم، فالعضو المفترس منها لا يتعدى حجمه حجم راحة اليد أو الإصبع،بالإضافه إلى أن هذه الأعضاء لينة ورقيقة باستثناء قليل منها، وفي كلالأحوال فالأعضاء المفترسة لهذه النباتات هي فخاخ لاتتحمل أكثر من ضفدعمريض ضئيل الحجم، فلذلك لا يمكنها مهاجمتنا.

    بعض أنواعة:

    خناقالذباب:- هو نبات يوجد في منطقة صغيرة من المناطق الساحلية في ولايتيكارولينا الشمالية والجنوبية، في الولايات المتحدة الأمريكية.وهو نباتلاحم (آكل للحم). حيث يمسك الحشرات بين أوراقه ويقوم بهضمها. وينمو هذاالنبات في المستنقعات التي تفتقر تربتها إلى النيتروجين، فتحل الحشرات محلالنيتروجين في غذاء النبات.ويصل ارتفاع خناق الذباب إلى حوالي 30 سم،ويتركب نصل الورقة من صمامين يتحركان على عرق أوسط. وبالسطح العلوي لكلصمام ثلاث شعيرات حساسة، أما الحواف فهي محاطة بأشواك حادة. وعندما تمسحشرة ما إحدى هذه الشعيرات، ينغلق الصمامان بحيث يحبسان الحشرة بداخلهما.

    نباتندى الشمس : الذي يعيش في جنوب أفريقياحيث يرسل هذا النبات مادة لاصقة منشعيراته ليلتصق الضحية ولا يتمكن من الفرار ثم يطبق عليه ويلتهمه أيضاًبعصارة هاضمة ويحصل على النيتروجين الذي يدخل في تركيب البروتينات المهمةلنمو هذا النبات.ومعظم هذه النباتات تعيش في تربة تفقر إلى عنصرالنيتروجين.


    من النباتات آكلة الحشرات الدروسيرا وهي كلمة إغريقية تعني الندي‏.

    وهونبات عشبي تفرز أوراقه عصارة لزجة تعلق به الحشرات فيمتصها ويهضمها‏.‏ هذهالعصارة الطرية الندية تفرزها شعيرات ناعمة منتشرة علي أطراف الأوراقكحبات الندي الصافية البللورية‏,‏ تحسبها الحشرات الظمآنة قطرات ندي فتهبطعلي النبات لتشرب‏,‏ وما أن تلمس النبات حتي تلتصق به‏,‏ وتنشط الشعيراتفتتلوي وتحيط بالحشرة كأطراف الأخطبوط حتي تطبق عليها ثم تفرز الدروسيراسائلا هاضما يحلل الحشرة ويحولها إلي مادة غذائية يمتصها‏.‏


    الدروسيراإذن من النباتات آكلة اللحوم وهو نبات ينمو طبيعيا في المناطق الرطبة فيأوروبا وأمريكا الشمالية حيث يبلغ طوله‏20‏ سنتيمترا ومنه نوع من استرالياوجنوب إفريقية يصل طوله إلي متر واحد


    من النباتات صائدة الحشرات أيضا حامول الماء
    حامول الماء شره لبعض الحشرات المائيه كيرقات البعوض وبرغوث الماء .
    بينما تتلذذ نباتات النديّه بالحشرات مثل الذباب والعثه .
    وهناك أنواع أخرى تقوم بصيد الحشرات التي تبحث عن غذائها في الأزهار ولاسيما الذباب والعثه والدبابير والفراشات والخنافس والنمل .

    ويقتنص خناق الذباب أي كائنات زاحفه مثل العناكب , وفي أحيان نادره جداًقد يقع بعض الفقاريات المريضه كجرذان أو طيور صغيره في فخاخ نباتات مفترس
    في الواقعأن تلك النباتات صغيره الحجم وحتى المتمدد منها عدة امتار , فالعضوالمفترس لايتعدى حجمه حجم راحة الكف أو الإصبع , بالإضافه إلى أن هذهالأعضاء لينة ورقيقة باستثناء قليل منها , وفي كل الأحوال فالأعضاءالمفترسة لهذه النباتات هي فخاخ لاتتحمل أكثر من ضفدع مريض ضئيل الحجم .

    وإذا أخذنا أكبر النباتات المفترسه حجماً فإنجنس السلوىيعدالأول فقد تمتد كرمته إلى عشرة أمتار , وفي كرمات هذا الجنس توجد شراك أوفخاخ لتوقع فرائس تصل إلى حجم الضفدع , بل إن بعضها وفي حالات نادرة جداًقد يقتنص طيوراً أو قوارض , إلا أن هذه الضحايا تكون ضعيفه جداً نتيجهعلةٍ ما .
    ويعدخناق الذبابعلىصغر حجمه الأكثر رهبه في وحشية الأداء , ومن يرى أنيابه الورقيه وهي تطبقبسرعه وبطريقه مرعبه على أسر الفريسه يعتقد أنه إزاء فك نمر كاسر .


    [center]نباتاً يسمى التنين الأحمر، هذاالنبات أعطاه الله شكلاً وألواناً تجذب إليه الحشرات بمختلف أنواعها،وعندما تظن الحشرة وجود غذاء داخل هذا النبات فإنها تدخل بين "فكيه" ولكنها سرعان ما تلتصق ويطبق عليها النبات فكيه، وينتظر هذه الحشرة حتىتموت ثم يبدأ بهضمها. وهكذا يتغذى النبات على الحشرات، لقد لاحظ العلماءأن هذا النبات يستخدم تقنيات متطورة جداً في افتراسه للحشرات، فخلالملايين السنين تطور هذا النبات بقدرة الله تعالى وأصبحت لديه القدرة علىجذب مختلف أنواع الحشرات وأصبح لديه قدرة على هضمها والتخلص من النفاياتالتي لا تُهضم. وسبحان الله الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدىنبات القدر أو الجرة

    ويسميهالبعض بنبات السلوى لاحتوائه على السوائل السكرية[5]، وفيه تتحور الورقةإلى شكل جرة أو قدر له غطاء عمقه 30سم في بعض الأنواع وعرضه 12سم بحيثيسمح بدخول الحشرات الكبيرة، وبعض الطيور الصغيرة والزواحف، وللنبات ألوانزاهية, وروائحة زكية وبداخله سائل، وكل الطرق والتراكيب تهيأت لإغراءالفريسه واقتناصها، فقمة القدر متدحرجة إلى الداخل وكل شئ يسمح بالمرور فياتجاه الداخل، ويحول دون المرور للخارج، والجدار الداخلية مغطاه بزوائدوحراشيف زلقة شمعية الملمس، وبعض الزوائد المتدلاة للداخل كالحبال الهابطةإلى الوادي من أعلى الجبل، وفي قاع القدر بعض الماء المتجمع من افرازاتالورقة وماء المطر، والمخلوط بالإنزيمات الهاضمة للبروتين، والكاويةللفريسة التي تفرزها مجموعة كبيرة من الغدد الداخلية عددها ستة آلاف غدةفي كل سنتيمتر مربع، وبعد سقوط الفريسة في السائل ينغلق الغطاء عليهاوتبدأ عملية القتل والهضم والامتصاص والتمثيل الغذائي للفريسه.
    [/center]

      مواضيع مماثلة

      -

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 21, 2014 2:53 am