منتديات مصر في بي

مرحبا بكم في منتديات مصر في بي. اتمني التسجيل في -المنتدي والمشاركة *بالمساهمات
تكون مشرف عند 50 مساهمة ولك حق الاختيار عام او خاص♥️♥️♥️♥️♥️

اتمني ان تستفيدوا و تفيدوا

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 120 بتاريخ الثلاثاء فبراير 12, 2013 8:03 pm

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع


    عبد الله بن أبي ربيعة

    شاطر
    avatar
    An unknown person
    مدير

    الابراجالقوس الأبراج الصينيةالقط
    عدد المساهمات : 2312
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 23/01/2012
    العمر : 17
    الموقع : http://masrvb.all-up.com

    بطاقة الشخصية
    الاسم بالكامل: احمد حامد احمد عبد الحميد

    مميز عبد الله بن أبي ربيعة

    مُساهمة  An unknown person في الجمعة مارس 30, 2012 9:01 am

    عبدالله بن أبي ربيعة أبو عبدالرحمن القرشي المخزومي

    (الوفاة : 35 هـ في مكة)




    الإستيعاب في معرفة الأصحاب - (ج 1 / ص 271)
    عبد الله بن أبي ربيعة
    بن
    المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم القرشي المخزومي. أخو عياش بن أبي
    ربيعة، يكنى أبا عبد الرحمن، وكان اسمه في الجاهلية بجيرا، فسماه رسول الله
    صلى الله عليه وسلم عبد الله، وفيه يقول ابن الزبعري:
    بجير ابن ذي الرمحين قرب مجلسي ... وراح علينا فضله غير عاتم
    واختلف
    في اسم أبيه أبي ربيعة، فقيل: اسمه عمرو بن المغيرة. وقيل: بل اسمه حذيفة
    بن المغيرة. وقيل بل اسمه كنيته، والأكثر على أن اسم أبي ربيعة عمرو بن
    المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم.
    كان عبد الله من أشراف قريش في
    الجاهلية أسلم يوم الفتح وكان من أحسن قريش وجهاً وهو الذي بعثته قريش مع
    عمرو بن العاص إلى النجاشي في مطالبة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم
    الذين كانوا عنده بأرض الحبشة.
    وقال بعض أهل العلم بالخبر والنسب: إنه
    الذي استجار يوم الفتح بأم هانىء بنت أبي طالب وكان مع الحارث بن هشام،
    وأراد علي قتلهما فمنعته منهما أم هانىء ثم أتت النبي صلى الله عليه وسلم
    فأخبرته بذلك فقال: " قد أجرنا من أجرت " .
    هو أخو عياش بن أبي ربيعة
    لأبيه وأمه وأمهما أسماء بنت مخرمة من بني مخزوم قيل: من بني نهشل بن دارم
    وأخوهما لأمهما أبو جهل بن هشام وهو والد عمرو بن عبد الله بن أبي ربيعة
    الشاعر ووالد الحارث بن عبد الله بن أبي ربيعة عامل ابن الزبير على البصرة
    الذي سماه أهل البصرة القباع وكان فاضلاً خلاف أخيه. ذكر الزبير أن رسول
    الله صلى الله عليه وسلم ولى عبد الله ابن أبي ربيعة هذا الجند ومخالفيها،
    فلم يزل والياً عليها حتى قتل عمر.
    وقال هو وغيره: إن عمر ولى على اليمن
    صنعاء والجند عبد الله بن أبي ربيعة ثم ولى عثمان فولاه ذلك أيضاً فلما
    حصر عثمان جاء لينصره فسقط عن راحلته بقرب مكة فمات. يعد في أهل المدينة
    ومخرج حديثه عنهم. من حديثه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " إنما
    جزاء السلف الحمد والوفاء " .
    حدثنا عبد الوارث، حدثنا قاسم بن أصبغ
    حدثنا محمد بن عباد المكي حدثنا حاتم بن إسماعيل حدثنا إسماعيل بن إبراهيم
    بن عبد الله بن أبي ربيعة المخزومي عن أبيه عن جده عبد الله بن أبي ربيعة
    أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " إنما جزاء القرض الحمد والوفاء " .
    ويقولون: إنه لم يرو عنه غير ابنه إبراهيم.


    أسد الغابة - (ج 2 / ص 105)
    عبد الله بن أبي ربيعة
    "
    ب د ع " عبد الله بن أبي ربيعة بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم
    القرشي المخزومي، وأمه ثقفية. وقيل: أمه وأم أخيه عيّاش بن أبي ربيعة:
    اسماءٌ بنت مخرِّبة من بني مخزوم وقيل من بني نهشل بن دارم والله أعلم وهو
    والد عمر بن عبد الله بن أبي ربيعة الشاعر المشهور يكنى أبا عبد الرحمن
    وكان اسمه في الجاهلية بحير فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الله،
    وله يقول ابن الزبعرى: " الطويل "
    بحير بن ذي الرّمحين قرّب مجلسي ... وراح علينا فضله غير عاتم
    واسم
    أبي ربيعة عمرو، وقيل: حذيفة. وقيل: اسمه كنيته. والأكثر يقوله: عمرو.
    وقال هشام بن الكلبي: اسمه عمرو، واسم أخيه أبي أمية: حذيفة.
    وكان أبو
    ربيعة يقال له: ذو الرمحين. وكان من أشراف قريش في الجاهلية، وأسلم يوم
    الفتح، وكان من أحسن الناس وجهاً، وهو الذي أرسلته قريش مع عمرو بن العاص
    إلى النجاشي في طلب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين كانوا
    بالحبشة، وقيل غيره، وقيل: إنه هو الذس استجار بأم هانئ يوم الفتح، وكان مع
    الحارث بن هشام، فأراد علي قتلهما، فمنعته منهما وأتت النبي صلى الله عليه
    وسلم فأخبرته بذلك، فقال: " قد أجرنا من أجرت " .
    وولاه رسول الله صلى
    الله عليه وسلم الجند من اليمن ومخاليفها، ولم يزل والياً عليها حتى قتل
    عمر رضي الله عنه، وكان عمر قد أضاف إليه صنعاء، ثم ولي عثمان الخلافة، رضي
    الله عنه، فولاه ذلك أيضاً، فلما حصر عثمان جاء لينصره فسقط عن راحلته
    بقرب مكة فمات.
    يعدّ في أهل المدينة، ومخرج حديثه عنهم.
    أخبرنا أبو
    القاسم يعيش بن صدقة بن علي الفقيه الشافعي، بإسناده عن أبي عبد الرحمن
    النسائي: حدثنا عمرو بن علي، حدثنا عبد الرحمن، عن سفيان، عن إسماعيل بن
    إبراهيم بن عبد الله بن أبي ربيعة، عن ابيه، عن جده عبد الله قال: " استقرض
    مني رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعين ألفاً، فجاءه مال فدفعه إلي،
    وقال: " بارك الله في أهلك ومالك، إنّما جزاء السلف الأداء والحمد " .
    أخرجه الثلاثة.


    الإصابة في معرفة الصحابة - (ج 2 / ص 123)
    عبد الله بن أبي ربيعة : واسمه عمرو وقيل حذيفة ويلقب ذا الرمحين ابن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم يكنى أبا عبد الرحمن.
    كان اسمه بجيراً بالموحدة والجيم مصغرا فغيره النبي صلى الله عليه وسلم.
    وهو أخو عياش بن أبي ربيعة لأبويه أمهما أسماء بنت مخرمة وهو والد عمر بن عبد الله بن أبي ربيعة الشاعر المشهور.
    وذكر
    صاحب التاريخ المظفري أنه تفضل على الزبرقان بن بدر بمائه الذي يقال له
    ثنيان فجلاه عنه فشكاه لعمر فقال الزبرقان: ألا أمنع ما حفرت فقال عمر: لئن
    منعت ماءك من ابن السبيل لا تساكنني بنجد أبدا.
    وولى عبد الله الجند
    لعمر واستمر إلى أن جاء لينصر عثمان فسقط عن راحلته بقرب مكة فمات. ويقال:
    إن عمر قال لأهل الشورى: لا تختلفوا فإنكم إن اختلفتم جاءكم معاوية من
    الشام وعبد الله بن أبي ربيعة من اليمن فلا يريان لكم فضلا لسابقتكم وإن
    هذا الأمر لا يصلح للطلقاء ولا لأبناء الطلقاء. فهذا يقتضي أن يكون عبد
    الله من مسلمة الفتح وقد جاء ذلك صريحا. روى البخاري من طريق إسماعيل بن
    إبراهيم عن أبيه عن جده عبد الله بن أبي ربيعة أن رسول الله صلى الله عليه
    وسلم استسلفه مالا ببضعة عشر ألفا يعني لما فتح مكة فلما رجع يوم حنين قال:
    " ادعوا لي ابن أبي ربيعة " . فقال له: " خذ ما أسلفت بارك الله لك في
    مالك وولدك إنما جزاء السلف الحمد والوفاء " .
    قال البخاري: إبراهيم هذا لا أدري سمع من أبيه أو لا انتهى. وأخرج هذا الحديث النسائي والبغوي.
    وقال
    أبو حاتم: إنه مرسل يعني بين إبراهيم وأبيه وفي الجزم بذلك نظر قال
    البخاري: وعبد الله هو الذي بعثته قريش مع عمرو بن العاص إلى الحبشة وهو
    أخو أبي جهل لأمه انتهى.
    ويقال: إنه هو الذي أجارته أم هانئ وفي عبد الله يقول ابن الزبعري:
    بجير ابن ذي الرمحين قرب مجلسي ... وراح علينا فضله غير عاتم


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 5:05 am